حمضي.. المتحور “أوميكرون” يصيب أكثر فئة الشباب

حمضي.. المتحور “أوميكرون” يصيب أكثر فئة الشباب

قال الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، إن المعطيات الجديدة حول إنتشار المتحور ”أوميكرون“، في عدد من دول العالم، حسب ما أدلى به الأطباء في جنوب إفريقيا تفيد أن هذا المتحور ينتشر بوثيرة أسرع من سابقيه ولكن لا يمكن لحد الآن تحديد مدى سرعة انتشاره.

وأضاف حمضي، أن المعطيات الأخرى الجديدة تشير إلى أن الفيروس يصيب أكثر فئة الشباب، معتبرا ذلك شيء طبيعي لاعتبار أن أي متحور جديد يصيب أكثر الفئات الأكثر نشاطا وحركية وهي الشباب وأيضاً ممن لا يحترمون الإجراءات الوقائية بشكل كبير، ومن القلق كذلك حسب العطيات الأولية الواردة من جنوب إفريقيا أن المستشفيات تستقبل حالات مصابة في صفوف الشباب اكثر من السابق.

وكشف الباحث في السياسات والنظم الصحية كذلك أن المعطيات الأولية تشير إلى أن ثلثي الإصابات بالمتحور الجديد سجلت لدى الفئات غير الملقحة، والثلث الباقي تلقت أغلبيتها جرعة واحدة فقط دون استكمال التطعيم الكامل.

واعتبر حمضي أن قرار تعليق الرحلات الجوية الوافدة على المغرب لمدة أسبوعين، يأتي من أجل المحافظة على المكتسبات المحققة لحد الآن في مواجهة الوباء، خاصة في ظل هذا المتحور الذي نجهل لحد الآن كثيرا من خاصيته ومميزاته ونجيب على أسئلة من قبيل مدى شراسته ومدى مقاومته للقاحات، ومدة أسبوعين كافية لاستجلاء المعطيات والاجابة عن هذه الاسئلة.

وأكد ذات المتحدث، أن المغرب لديه تجربة في تدبير الجائحة، لكن مع الغموض الذي يكتنف طبيعة هذا المتحور، لا يمكن أن يتم التساهل معه، والسماح بدخوله للمغرب، خاصة في ظل الأنباء الأولية التي تثار حول خطورته، ولذلك كان من الواجب اتخاد هذا الاجراء لحماية بلادنا من تسلل هذا المتحور وتفشيه.

وفي الأخير دعى حمضي إلى المزيد من التقيد بالاجراءات والتدابير الاحترازية، والاقبال على التلقيح من أجل توفير المناعة الجماعية وتجنيب بلادنا انتكاسة وبائية جديدة.

شارك هدا المقال: